كول علي طول


اسلامي اجتماعي ثقافي سياسي رياضي افلام مسلسلات اغاني برامج
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حوار هادىء وجميل....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الجروح

avatar

عدد المساهمات : 274
تقييم الاعضاء : 50
تاريخ التسجيل : 12/12/2010

مُساهمةموضوع: حوار هادىء وجميل....   الأربعاء ديسمبر 15, 2010 10:41 am

لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد
وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد..

أختي ابنة الإسلام يا منجبة الرجال.. ومربية الأجيال.. يا صانعة الأبطال.. أكلمك
فاستمعي، وأحذرك فانتبهي، وأخوفك فارتدعي، واكتب لك فاقرئي وانتفعي..

أكتب لك أنتِ.. يا من تربطني بك أخوة عميقة، ورابطة وثيقة {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ
إِخْوَةٌ } في هذه العقيدة.. وأخصك أنتِ بالحديث لعلمي أنكِ تحبين الله والدار
الآخرة ترجين ثوابه وتخافين عقابه..

أعلم أن لك بيتاً وزوجاً وأطفالاً هم أحب شيء إليك، وأراك تسعين جاهدة لأداء
حقوقهم، ونيل رضاهم لتكوني أماً مثالية.. وزوجة ناجحة، وربة بيت ماهرة..

فهل ترضين بعد ذلك أن تكوني غاشة لهم؟ خائنة لأمانتهم؟ مضيعة لحقوقهم؟ يشكونك إلى
الله، ويتبرؤن منك يوم القيامة.. إذ كيف رضيت بالأعداء يشاركونك في مهمتك..

أنتِ يا من تمتلكين طبق الدش في بيتك، تزينين به سطح منزلك وتفتخرين به أمام جيرانك
وأقاربك..

أما علمت أنك تجاهرين بالمعصية ربكِ؟..

أختاه.. ما هذا الذي أراه فوق سطح الدار.

تمدين أسلاكه لبيتك وللجار.

تقربين به نفسك وأبنائك من النار.

ألا تخافين غضبة الجبار.. ألا تخشين دار البوار جهنم وبئس القرار.

هل فكرب يوما.. لماذا ومن أين أتى؟! من صنعه لك وماذا يريد بك؟!!

اسألي أصحاب الحجا والعقول.. اسألي أهل الدين وا لأصول.

لاشك سيجيبون: لقد صنعه لك الأشرار.. يريدون لك الخزي والذل والعار. يريدون أن
تكوني من أصحاب النار..

أخيتي.. انقذي نفسك وأسرتك قبل أن يحل بك الدمار..



أختكِ مريم السالم



حوار هادئ



(بسمة) اسم على مسمى.. فالإبتسامة لا تفارق شفتيها..

تراها دوماً سعيدة.. مسرورة.. ضحكاتها تملأ المكان..

* طبعاً من مثلك يا بسمة.. زوج طيب، وأبناء ذكور وإناث، مال وجاه، بيت كبير، أثاث
فاخر وجميل، وكل طلباتك أوامر، أليس كذلك؟!

بسمة: بلى هو كذلك ولكن في الظاهر فقط.

* تقصدين أنك لا تشعرين بالسعادة بالرغم من توفر كل وسائلها لديكِ؟

بسمة: نعم، وإن كنتِ تريني ضاحكة دوماً ففي داخلي حزن عميق، أشعر في أحيان كثيرة
بضيق وكتمة في صدري، أكره نفسي وزوجي وأبنائي وأحس أن الدنيا تضيق بي حتى تكاد
تخنقني.

* الله.. الله.. مهلا.. مهلا.. أكل هذا الهم تحملينه فوق رأسك يبدو أنك تبالغين..

بسمة: لا والله إني لا أبالغ أبداً، وقد لا تصدقين لو قلت لك إني أشعر بأشد من ذلك.

ولكن ألم تبحثي عن السبب يابسمة؟

بسمة: لا أدري ما السبب ولكنني أعزي نفسي بأن الناس كلهم مثلي فليس هناك أحد إلا
ولديه شكوى أو بلوى.. هذه هي الحياة..

* نعم يا بسمة صحيح، ولكن الله عز وجل أخبرنا عن أقوام يعيشون حياة هانئة سعيدة،
يقول عز وجل: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ
فَلَنُحْيِيَنَّ هُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّ هُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا
كَانُواْ يَعْمَلُونَ} (97) سورة النحل

قال المفسرون: هذا وعد من الله تعالى لمن عمل صالحاً وهو العمل المتابع لكتاب الله
وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم من ذكر أو أنثى من بني آدم وقلبه مؤمن بالله ورسوله
بأن يحييه حياة

طيبة في الدنيا وأن يجزيه بأحسن ما عمله في الدار الآخرة والحياة الطيبة تشمل وجوه
الراحة من أي جهة كانت . كما أنه حكى لنا عن أناس يعيشون تعاسة أبدية حتى ولو حيزت
لهم الدنيا يقول عز وجل: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً
ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى(124) قَالَ رَبِّ لِمَ
حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا(125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا
فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى} (124_126) سورة طـه

والمعيشة الضنك هي المعيشة الضيقة .

فمن خالف أمر الله وما أنزله على رسوله صلى الله عليه وسلم فأعرض عنه وتناساه وأخذ
من غير هداه فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره بل صدره ضيق حرج لضلاله وإن تنعم
ظاهره ولبس ما شاء وأكل ما شاء وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى
فهو في قلق وحيرة وشك .

بسمة: ماذا تقصدين؟

* أقصد أنكم أحضرتم بأنفسكم وأدخلتم في بيتكم ما يعرض عن ذكر الله عز وجل وهذا هو
سبب شقائكم في الدنيا، وكذلك سيكون في الآخرة.

بسمة: أتعنين الدش؟

* وهل هناك بلاء غيره عم وطم في هذا الزمان؟

بسمة: إننا نستمتع به ونقضي وقت فراغنا عنده، ونحن لا نشاهد فيه إلا الأخبار وبرامج
الأطفال وبعض الأفلام والمسلسلات والبرامج المنوعة، إنه التقدم والرقي والحضارة،
والاستفادة من تقنيات العصر، فالعالم كله بين يدك أتحرك فيه بجهاز صغير، أتنقل
وأتجول بنظري في أي مكان أريد فأي جرم ارتكبته سبب لي هذا الشقاء؟! ثم إننا لسنا
وحدنا من أدخل هذا الدش انظري إلى البيوت من حولنا، بل ها هي سميرة أقل مستوى منا
وبالرغم من ذلك عندها دش.

- يا بسمة دعينا نتناقش بالعقل والمنطق لنصل إلى نتيجة إيجابية ونرد على هذه الحجج
أولاً بأول.

بسمة: هات ما عندك

- أنا معك في أنه جذاب، وجذب كل من لم يفكر في دينه وخلقه ولم يحسب لآخرته حساباً،
ومن يشاهده لا يملك إلا أن يتابعه بإعجاب وانبهار فهو ينقلك هنا وهناك يطير بك في
كل مكان برينا الدنيا أشكالاً وألواناً، فهنا مسلسلة، وهناك فيلم وهذا برنامج،
وذاك لقاء.. ولكن يا بسمة أرأيت لو أن أمامك عسلا طيب اللون والرائحة حلو المذاق
سهل التناول- على ما يبدو لك- ولكن خلط به من يكرهك شما أكنت تشربين منه أم لا ؟!
إنه متعة كما قلت يا بسمة ولكنها متعة محرمة، متعة دنيوية زائلة لا تقارن بمتع
الآخرة الدائمة، ثم إن لديك من الأعمال والمهام الجسيمة ما لا يبقى لك وقتا لتقضيه
أمام ذلك الدش فأنت زوجة ومربية وربة بيت وهل هناك أعظم من هذه المسؤوليات، فهل قمت
بها حقا كما

ينبغي؟! وإن بقي لديك فراغ بعد ذلك فاقضيه بالمفيد النافع، اقرئي القرآن يا بسمة
ففي كل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها، فهل أنت في غنى عن الحسنات؟!

اقرئي الكتب النافعة واستمعي للأشرطة المفيدة، اجعلي لك برنامجاً يومياً رتبي فيه
الأعمال والمهام فللأولاد وقت وللزوج وقت آخر ولصلة الأرحام نصيب.. وهكذا وأنا
متأكدة أنه لن يتبقى لديك وقت فراغ بعد ذلك.

أما قولك لماذا فلانة وعلانة عندها دش؟

فهذا هو التقليد الأعمى بعينه، التقليد الذي يضر ولا ينفع، لقد عرفتك يا بسمة امرأة
عاقلة تزنين الأمور بميزان الحق والعدل فهل إذا أخطأ الناس نخطىء مثلهم؟! وهل
العبرة بالأكثرية؟! وهل يعني انسياق الناس خلف شيء فاسد يبرر لنا الانسياق وراءهم؟!

إن الله عز وجل يقول:{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن
سَبِيلِ اللّهِ} (116) سورة الأنعام ، والحكمة تقول: لا تنظر إلى من هلك كيف هلك
ولكن انظر إلى من نجا كيف نجا.

بسمة: ولكني لم أفهم ما علاقة ذلك كله بما أشعر به من ضيق؟

- إنها معصية يا بسمة وإعراض عن الله والمعاصي سبب لظلمة القلب وشقاء الحياة يقول
الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: "ومن أعظم أسباب ضيق الصدر: الإعراض عن الله
تعالى، وتعلق القلب بغيره، والغفلة عن ذكره ومحبة سواه فإن من أحب شيئاً غير الله
عذب به وسجن قلبه في محبة ذلك الغير فما في الأرض أشقى منه ولا أكسف بالاً ولا أنكد
عيشاً ولا أتعب قلباً.

بسمة: إنه كلام جميل ومطابق للواقع وماذا بعد ذلك؟ - بعد ذلك أود أن أسألك سؤالاً
فأجيبيني عليه بصدق: نعمة البصر الذي تشاهدين به هذه القنوات من وهبك إياها؟

بسمة: الله سبحانه وتعالى.

- ومن الذي يقدر على أخذها منك في أي لحظة؟

بسمة: الله طبعاً.

- إذاً تعترفين أن هذه نعمة واحدة فقط من نعم الله عليك وأنه هو الذي وهبك إياها
ومتى شاء أخذها منك ولا تستطيعين رده سبحانه أليس كذلك؟

بسمة: بلى هو كذلك.

- هذا يعني أن البصر أمانة عندك فهل يحق لك بعد ذلك أن تضيعي الأمانة وأن تستخدميها
فيما يغضب من أعطاك إياها؟! ترى لو أن زميلة لك أعطتك مبلغاً من المال أمانة عندك
فهل تستطيعين أن تتصرفي به كيف تشائين؟! أو تنفقيه فيما تريدين؟!

بسمة: حاشا لله.

- فكيف بمن هو أعظم وأجل، كيف بمن نعمه لا تعد ولا تحصى، كيف بمن عرض الأمانة على
السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها، وحملناها أنا وأنت وبقية البشر فيالظلمنا
وجهلنا!! فماذا ترانا نقول إذا سئلنا عن الأمانة وقد ضيعناها؟! إن نعمة البصر نعمة
عظيمة تستحق الشكر لله سبحانه وتعالى؟

أتعرفين كيف يكون شكر النعم يا بسمة؟

بسمة: نعم نقر ونعترف لله بالفضل ونقول الحمد لله.

- هذا شكر اللسان والقلب وبقي شكر الجوارح.

بسمة: وكيف يكون شكر الجوارح؟

- بألا نستخدم هذه النعمة فيما يغضب الله، بل نسخرها لطاعة الله والقيام بما أمرنا
به والبعد عما نهانا عنه، فلا ننظر بأعيننا إلى ما حرمه علينا وهل هناك أشد حرمة
مما يعرض على هذا الجهاز الخبيث؟!

وقيسي على ذلك نعمة السمع فلا تسمعي بأذنيك إلا ما أحل الله والغناء والموسيقى مما
حرمه الله، ومثلها نعمة العقل لتميزي به بين الخبيث والطيب فتختارين الطيب وتتركين
الخبيث استمعي إلى قول الله عز وجل وهو يقول: {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ
وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} (36) سورة الإسراء إذاً
سيسألك الله عز وجل عن سمعك وبصرك وفؤادك فيم استخدمتيها؟! أفي طاعته أم معصيته؟!

ولا تنسي أيضاً نعمة المال الذي اشتريتم به هذا الدش فهو الذي وهبكم إياه وسيسأل كل
عبد يوم القيامة "عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه "؟ ومثلها نعمة الوقت والفراغ
والصحة.. "وعن عمره فيم أفناه؟! وعن شبابه فيم أبلاه؟! " فالويل لمن فرط في جواب
ذلك السؤال!! ماذا سيقول من أفنى عمره في معصية الله وبماذا سيجيب من قضى وقته عند
ذلك الجهاز؟!!

بسمة: طيب.. إذا شكرنا الله على هذه النعم ماذا سيكون جزاؤنا؟

- جزاء الشكر عظيم فبالشكر تدوم النعم ويحفظها الله عز وجل بل ويزيدها نماء وبركة
مصداقاً لقوله تعالى: {لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ
عَذَابِي لَشَدِيدٌ} (7) سورة إبراهيم

يا أختي الحبيبة: إن هذا الدش فتنة، فتنة عظيمة، لم يرض بها إلا من غفل عن الله
واليوم الآخر ونسي أن هناك كتاباً لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها..

هل تستطيعين يا بسمة أن تنكري أن أكثر هذه القنوات هدفها مادي بحت؟! وبالطبع فهم لا
يهمهم تقديم ما يفيدنا وينفعنا ولم يراعوا في برامجهم مصلحتنا ومصلحة أبنائنا بل
إنهم ينقلون لنا عادات وتقاليد البلاد الكافرة وها نحن نرى بعض التقاليد انتشرت بين
نسائنا في لباسهن وحجابهن.

بسمة: أنا معك في أن بعض القنوات تعرض ما يخل بالأدب والحياء ولكن ألا نستطيع
التحكم فيما يعرض بالإنتقاء والاختيار لما يناسب؟

- إن دعوى إمكانية التحكم في هذا الجهاز هي دعوى لا دليل عليها أصلاً فما رأينا
أحداً استفاد مما يعرض فيه ولم يسلم من شره لقد عجز الكثير يا بسمة عن التحكم بما
هو أقل ضرراً من هذا الدش فلماذا نخادع أنفسنا ونضحك على عقولنا؟!

إن من يجلس ليشاهد الأخبار- بزعمه- سيشاهد بلاشك ما بعد الأخبار فالبرامج المغرية
لا تأتي أصلأ إلا بعد الأخبار إن الحق واضح لا يحتاج إلى زيادة بيان ولكن الهوى
والشيطان والنفس الأمارة بالسوء جعلتنا نرى الأمور بعكس حقائقها دعيني أسألك الآن:

يا بسمة ماذا عن الأولاد الذين هم أمانة في أعناقنا كيف نتركهم أمام هذا البلاء
ليكون قدوتهم المغني الفلاني والممثل الفلاني ويتعلقون بهذا الجهاز ويتعلمون منه ما
يضرهم ولا ينفعهم فيحفظون الغناء بدل القرآن ويرددون الدعايات بدل الدروس
والاختبارات؟ إن من تسمح لأبنائها بالجلوس أمام تلك القنوات عليها أن تسأل نفسها هل
أبناؤها اليوم هم أبناؤها بالأمس أم أن هناك تغير واضح؟ هل أصبحوا يقنعون بالقليل
كما كانوا؟ وهل زادوا لها طاعة واحتراماً أم العكس؟ وكيف ترى محافظتهم على الصلاة
بعد احضار الدش لهم؟ ولتجب أختنا على نفسها بصدق لتعرف مدى تأثير تلك القنوات على
أبنائها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد المساهمات : 289
تقييم الاعضاء : 3
تاريخ التسجيل : 28/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حوار هادىء وجميل....   الأربعاء ديسمبر 15, 2010 11:21 am

بارك الله فيك موضوع جميل جدااااا

في انتظار جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gtaa.hooxs.com
أدريانو



عدد المساهمات : 261
تقييم الاعضاء : 50
تاريخ التسجيل : 01/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: حوار هادىء وجميل....   الخميس ديسمبر 16, 2010 2:24 am

شكرا
مجهود رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار هادىء وجميل....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كول علي طول :: منتدى الترفيه :: حــــــوار جــرئ-
انتقل الى: